tda_logo
EN

أطفال لا جنود

تم النشر بتاريخ: الثلاثاء 26 / نيسان / أبريل / 2016

شهدت بلدتا معرة النعمان و كفرومة  في ريف ادلب حراكا مدنيا مناهضا لنظام الأسد، ومن ثم تمت السيطرة عليهما من قبل فصائل الثوار وبقي الحراك المدني مستمرا للتصدي للسلبيات التي تعترض تنظيم المجتمع، ومن بين هذه السلبيات  ازدياد تجنيد الأطفال في الفصائل العسكرية  الأمر الذي عمل فريق اليوم التالي في كفرومة على معالجته وأطلق حملة “جنود لا أطفال” التي تهدف اعطاء الطفولة حقها وعدم الزج بهم بالنزاعات المسلحة.

اعتمدت هذه الحملة  على استراتيجيات وتكتيكات معينة لتحقيق الهدف انطلاقا من ايجاد شركاء الحملة واجراء مسح اولي للوقوف على اسباب هذه الظاهرة وسبل حلها، حيث تبين من المسح أن أهم هذه الأسباب هو التسرب من المدارس لضعف التعليم والحالة الاقتصادية المتردية وبناء عليه عمد الفريق على اجتماعات مع مدراء المدارس والمشرفين لبحث سبل الحل لوقف هذا التسرب.

كما تم لصق بوسترات في الأماكن العامة والطرق تحمل شعار الحملة وتبعه توزيع بروشورات توعوية تبين حقوق الأطفال ومخاطر اقحامهم الأعمال المسلحة كما استعانوا بخطباء المساجد لتوعية الناس بخطورة هذه الظاهرة على حاضر ومستقبل الأطفال. ونتيجة الخطورة عمل الفريق عقد مجموعات بؤرية بدلا من الندوات التوعوية.

وبمحصلة الحملة التقى الفريق بقياديين في الجيش الحر الذين تجاوبوا مع الحملة وأصدروا قرارات يتعهدون بموجبها بعدم تنسيب أي طفل دون سن الثامنة عشرة. وسيقوم الفريق سيقوم بإجراءات متابعة كل ثلاثة أشهر ليرى استمرارية الالتزام بهذه القرارات.